الرئيسية - أقوال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - محمد بن راشد: سيرتي في «قصتي»

محمد بن راشد: سيرتي في «قصتي»

من جديد؛ يثري صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المكتبة العربية، بإصدار مُلهم، ليهدي عشّاق التجارب الناجحة وسِير الكبار، كتابه الجديد «قصتي» الذي سيرى النور قريباً.

وكشف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر حسابه على موقع «تويتر»، عن أن الكتاب سيضم 50 قصة في 50 عاماً، مشيراً إلى أنه بمثابة «سيرة ذاتية غير مكتملة»، وأن عنوانه سيكون «قصتي».

وأرفق مبدع «رؤيتي»، و«ومضات من فكر» التغريدة بغلاف الكتاب الذي سيصدر قريباً، بالإضافة إلى مفاتيح مشوقة تختصر بعض ما تحمله قصص الكتاب الجديد، بأسلوب سردي وحسّ شاعري، ومن تلك الإشارات الأولى: «قبل الثامنة، علمني والدي كيف أعيش في الصحراء، مع هوامها ودوابها؛ مع ذئابها وغزلانها؛ مع بردها وحرها وتقلباتها. بعد الثامنة، علمني والدي كيف أعيش في المدينة، مع البشر. ما أقسى البشر، وما أجمل الصحراء». ويبدو أن الكتاب الجديد سيحفل بمشاهد جمعت صاحب «قصتي» بـ«القائدان البطلان» المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، لاسيما في اللحظة المحورية في عمر هذا الوطن، وهي لحظة ميلاد اتحاد دولة الإمارات، والإيثار الذي كان يتمتع به الآباء المؤسسون، كما يروي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في قصة بكتابه «المنتظر»: «في الخيمة الشمالية حدث شيء لا يحدث في بلاد العرب ولن يحدث لعقود طويلة، طلب زايد أن يكون راشد رئيساً للاتحاد الجديد، وراشد يبتسم ويحرك سبحته بيده ويقول أنت الرئيس!». من جهتهم، أبدى متابعون لحساب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على «تويتر» تفاعلاً كبيراً مع تغريدة سموه عن الكتاب الجديد. وأعربوا عن سعادتهم وتوقهم لقراءة ما يضمه الإصدار من قصص ملهمة كعادة سموه، فيما أكد البعض أنه بمثابة هدية في مطلع العام الجديد 2019.

شاهد أيضاً

محمد بن راشد: ابتسامة أمي لطيفة كانت أجمل ما في الحياة

محمد بن راشد: ابتسامة أمي لطيفة كانت أجمل ما في الحياة

بكلمات نابعة من أعماق الروح، تليق بأبهى سيدة تسكن القلب وتملكه حتى بعد رحيلها، يسترجع …