الرئيسية - اقتصاد و أعمال - اقتصادية دبي تحذر من التعامل مع التجار الوهميين

اقتصادية دبي تحذر من التعامل مع التجار الوهميين

حذرت اقتصادية دبي المستهلكين من التعامل والاستجابة للتجار المشبوهين والوهميين، مشيرة إلى تلقي مستهلكين رسائل نصية تتضمن روابط إلكترونية لمواقع غير مضمونة تدعوهم للفوز بعروض وهمية.

وأوضحت أن الرسائل تدعو المستهلك إلى الوثوق بالمرسل من خلال استغلال أسماء علامات تجارية عالمية أو محلية معروفة، حيث يتم عرض وترويج منتجات وخدمات بمبلغ مالي كبير أو الادعاء بأن المستهلك فاز معهم بجائزة نقدية خيالية.

وأكدت اقتصادية دبي أنها تعمل مع جهات عدة في الدولة لمكافحة انتشار تلك الظاهرة والتصدي لهؤلاء التجار الوهميين.

وتفصيلاً، كشف مدير أول الرقابة الميدانية في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك باقتصادية دبي، حسن علي بونفور، عن تلقي مستهلكين رسائل نصية على هواتفهم أو عبر منصات التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني وبرنامج «واتس أب» وغيره من تطبيقات التراسل، تتضمن روابط إلكترونية لمواقع غير مضمونة تدعوهم للفوز بجوائز أو عروض وهمية، محذراً المستهلكين من الانسياق وراء تلك الرسائل المشبوهة أو التعامل مع التجار غير المرخصين أو المشبوهين.

وقال بونفور إن تلك الرسائل تدعو المستهلك الى الوثوق بالمرسل من خلال استغلال أسماء علامات تجارية عالمية أو محلية معروفة، حيث يتم عرض وترويج منتجات وخدمات بمبلغ مالي كبير أو محاولة إقناع المستهلك بأنه فاز معهم بجائزة نقدية خيالية.

وأكد أن اقتصادية دبي تعمل مع جهات عدة في الدولة لمكافحة انتشار تلك الظاهرة والتصدي لهؤلاء التجار الوهميين، مشيرة إلى أنها تتصدى للظاهرة من خلال تضافر الجهود والتنسيق والتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى.

لكنه لفت إلى أن محاولات التصدي هذه غير كافية، وأنه يجب على المستهلكين أنفسهم أن يتعاونوا من أجل القضاء على هذه الظاهرة السلبية في السوق المحلية من خلال عدم التجاوب مع هذه الأنشطة المشبوهة أو التعاون مع أي جهة غير مرخصة.

وشدد بونفور على أهمية زيادة وعي المستهلكين بهذه الظاهرة والتعامل معها بحرص، مشيراً الى أن إدارة حماية المستهلك تتلقى استفسارات المستهلكين على أرقام التواصل الخاصة بها ومنصات إدارة حماية المستهلك على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبين أن العنصر الأساسي لمحاربة تلك الظاهرة والقضاء عليها تتجلى في مدى وعي المستهلك بخطورة الاستجابة والتعامل مع هذه الفئة من التجار.

وحذر بونفور المستهلكين من تحويل أي مبالغ مالية في حال تم طلب ذلك في الرسائل، حيث إن معظم هذه الرسائل تستدرج المستهلك وتدفعه لتحويل مبلغ لجهة أو شخص معين بحجة أنها إجراءات الحصول على المنتج أو تمهيداً لإجراءات الفوز بالجائزة، لافتاً الى أهمية عدم إعطاء بيانات البطاقات المصرفية أو أرقام بطاقات «الفيزا» وغيرها، فضلاً عن عدم الضغط على الروابط غير الآمنة التي تحتويها تلك الرسائل.

شاهد أيضاً

الإمارات الأولى إقليمياً في الثقة بالشركات العائلية

الإمارات الأولى إقليمياً في الثقة بالشركات العائلية

احتلت الإمارات المركز الأول إقليمياً والسابع عالمياً على مؤشر ثقة الشعوب في الشركات العائلية، الصادر …