الرئيسية - اقتصاد و أعمال - الأحبابي: قانون الفضاء الإماراتي الجديد في مرحلة الإصدار النهائية

الأحبابي: قانون الفضاء الإماراتي الجديد في مرحلة الإصدار النهائية

أكد مدير عام وكالة الإمارات للفضاء الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، أن قانون الفضاء الإماراتي الجديد في مرحله الإصدار النهائية، حيث تم اعتماده من مجلس الوزراء والمجلس الوطني الاتحادي والجهات المختصة في الدولة.

وقال في حوار مع وكالة أنباء الإمارات «وام» بمناسبة مرور خمس سنوات على تأسيس وكالة الإمارات للفضاء، إن قانون الفضاء الإماراتي الجديد يعد من أفضل القوانين وأحدثها، كونه يوفر بيئة تشريعية جاذبة من خلال تنظيم الأنشطة الفضائية المستقبلية من حيث التراخيص واستقطاب الاستثمارات، وغيرها من اللوائح التنظيمية التي تجعل من ممارسة النشاط الفضائي في الإمارات عملية سلسة ومبسطة.

وأضاف أن قانون الفضاء الإماراتي الجديد يسهم في تعزيز الاستثمار الفضائي كتنظيم الرحلات الفضائية المأهولة بما في ذلك السياحة الفضائية ودعم مبادئ تنظيم الحركة الفضائية، بالإضافة إلى أنشطة استكشاف الموارد الفضائية والاستفادة منها، هذا إلى جانب منح التراخيص للاستثمار، مشيراً إلى وجود أكثر من 50 شركة ومؤسسة ومنشأة فضائية داخل الدولة، بعضها يملك أقماراً اصطناعية، وبعضها يقدم خدمات واستشارات وتمويل.

وأوضح الأحبابي أن وكالة الإمارات للفضاء تبني خططها المستقبلية وفق أفضل الأسس والمعايير العالمية، حيث عملت الوكالة على استراتيجية وطنية لقطاع الفضاء مدتها 10 سنوات وتم اعتمادها من مجلس الوزراء حيث تتسق مع البرامج والمبادرات والمستهدفات القابلة للقياس، لافتاً إلى أن الاستراتيجية الوطنية للفضاء تحدد المبادرات والمشاريع الفضائية التي تحقق رؤية الإمارات وتتكون من ستة أهداف و20 برنامجاً و80 مبادرة تسهم في تحقيق طموحات الدولة الفضائية على مدار السنوات العشر المقبلة.

وقال الأحبابي إن الإمارات تمتلك 10 أقمار اصطناعية في المدار بالإضافة إلى ثمانية أقمار اصطناعية في مرحلة التصنيع والتجهيز للإطلاق، مشيراً إلى أن الدولة على موعد مع إطلاق «مسبار الأمل» العام المقبل، بالإضافة إلى قمرين هما «مزن سات» و«دي إم سات» للمراقبة الفضائية العلمية، موضحاً أن معدل إطلاق الأقمار الاصطناعية الإماراتية يراوح بين قمرين إلى ثلاثة أقمار سنوياً وذلك على مدار السنوات الخمس المقبلة.

وحول جديد برنامج الإمارات الفضائي، قال الأحبابي، إن برنامج الإمارات الفضائي يتسم بالحيوية من حيث المشاريع والطموح والتجديد والتنوع وشمولية المحاور في مجال الفضاء، وضرب مثالاً على ذلك قائلاً إن لدينا برنامج رواد الفضاء وبرنامج التعليم الفضائي والاستكشاف الفضائي، مثل مشروع «مسبار الأمل»، بالإضافة إلى برامج المراقبة الأرضية، حتى أصبح لدينا مفهوم جديد حول بحث إمكانية الحياة على كواكب أخرى، وباتت الإمارات جزءاً من هذا الحراك العالمي.

شاهد أيضاً

اتصالات تطلق خدمة تأمين المنازل لمشتركي eLife لأول مرة في الدولة

«اتصالات» تُجري أول مكالمة عبر الجيل الخامس من برج خليفة

أعلنت شركة «اتصالات» أمس، عن تغطية برج خليفة بشبكة الجيل الخامس 5G، والمتاحة للاستخدام من …