اقتصاد و أعمال

الإمارات الخامسة عالمياً في الأمن السيبراني

حصدت الإمارات المرتبة الخامسة عالمياً على مؤشر الأمن السيبراني، لعام 2020، الصادر أمس عن الاتحاد الدولي للاتصالات، التابع للأمم المتحدة.

وبلغ الرصيد الإجمالي للإمارات على المؤشر العام 98.06 من أصل 100 درجة، لتحصل بها على المركز الخامس بالاشتراك مع روسيا وماليزيا، واللتين تساوتا معها في نفس الرصيد.

وتفوّقت الإمارات على اليابان وكندا وفرنسا والهند التي جاءات ضمن قائمة العشرة الأوائل. كما تفوقت على أستراليا ولوكسمبورغ وألمانيا وهولندا والنرويج وبلجيكا وإيطاليا، والتي جاءت جميعها خارج المراكز العشرة الأولى.

وتفوّقت الدولة أيضاً على كلٍ من فنلندا، السويد، النمسا، الدنمارك، الصين، سويسرا، أيرلندا، نيوزيلندا، وآيسلندا، والتي جاءت جميعها خارج المراكز العشرين الأولى.

وسجّلت الإمارات قفزة هائلة في تصنيفها على إصدار 2020، بالمقارنة مع إصدار 2019، والتي نالت فيه المركز الـ33.

ويرصد المؤشر التحسن في مستويات الوعي بأهمية الأمن السيبراني، والتدابير المتخذة لحمايته في 193 دولة من دول العالم استناداً إلى عدة مقومات عبر 5 أركان رئيسية، وهي التدابير القانونية، التدابير التنظيمية، التدابير التقنية، التدابير الرامية إلى تعزيز القدرات في مجال حماية الأمن السيبراني، والتدابير التي تهدف إلى تعزيز التعاون في هذا الشأن.

وتحصل كل دولة على رصيد نهايته العظمى 20 درجة في كل ركن من الأركان الخمسة، ثم تُجمَع الأرصدة الخمسة لاحتساب رصيد كل دولة على المؤشر العام.