الرئيسية - اقتصاد و أعمال - المسافر رقم مليار يعبر مطار دبي بنهاية 2018

المسافر رقم مليار يعبر مطار دبي بنهاية 2018

المسافر رقم مليار يعبر مطار دبي بنهاية 2018
المسافر رقم مليار يعبر مطار دبي بنهاية 2018

واصل مطار دبي الدولي، الذي افتتح في 30 سبتمبر عام 1960، تصدره قائمة أكبر مطارات العالم في أعداد المسافرين الدوليين للعام الرابع على التوالي، وتشير التوقعات وبيانات أرقام المسافرين إلى أن المسافر رقم «مليار» سيعبر مطار دبي الدولي بنهاية العام الجاري، في ما لو واصل تسجيل معدلات نموه الحالية.

وتعامل «دبي الدولي»، الذي يعد أكبر معبر للنقل الجوي بين الشرق والغرب، منذ افتتاحه رسمياً في 30 ديسمبر 1960 وحتى نهاية النصف الثاني من العام الجاري، مع 957 مليوناً و858 ألفاً و247 مسافراً وفقاً لأرقام رسمية، وذلك بعد أن سجل في عامه الأول 42 ألفاً و852 مسافراً بمعدل 1004 حركات جوية.

ولعب «دبي الدولي» دوراً محورياً في النهضة الكبرى لدبي خلال العقود الأخيرة، ليصبح بذلك بوابة الإمارة إلى العام الخارجي.

وارتفع إجمالي عدد المسافرين الذين استخدموا المطار، في العام الماضي، إلى 88.2 مليون مسافر، فيما رفعت مؤسسة مطارات دبي من توقعاتها بنمو أعداد المسافرين عبر المطار بحلول عام 2020، من 98.5 مليون مسافر إلى أكثر من 100 مليون مسافر.

ويصل إجمالي عدد الرحلات في مطار دبي الدولي إلى نحو 8500 رحلة أسبوعية، تسيرها الناقلات العاملة في المطار إلى 240 وجهة حول العالم. وبحسب المؤسسة هناك أكثر من 100 شركة طيران تعمل انطلاقاً من المطار لنقل الركاب، فضلاً عن 30 شركة للشحن الجوي.

وشهد مطار دبي الدولي تنفيذ سلسلة من مشروعات التوسعة الكبرى، أبرزها كان خلال السنوات الأخيرة، مع افتتاح «كونكورس A» في يناير 2013، ما أسهم في رفع الطاقة الاستيعابية الإجمالية لمباني المسافرين (1) و(2) و3) من 60 مليوناً إلى 75 مليون مسافر سنوياً، فيما أسهم افتتاح مبنى «كونكورس دي» في فبراير 2016، بكلفة 1.2 مليار دولار، في رفع الطاقة الاستيعابية لمطار دبي الدولي إلى 90 مليون مسافر.

وتعمل مؤسسة مطارات دبي على خطة جديدة أطلقت عليها «دي إكس بي بلس»، لزيادة الطاقة الاستيعابية لمطار دبي الدولي إلى 118 مليون مسافر بحلول عام 2023.

وبحسب المؤسسة، فإن مطار دبي الدولي يسعى إلى تقريب المسافة بينه وبين مطارَي «هارتسفيلد أتلانتا» الأميركي، و«بكين العاصمة» الصيني، على صعيد تبوؤ المركز الأول لجهة إجمالي حركة المسافرين، لا المسافرين الدوليين فقط.

وخلال العام الماضي، أظهرت بيانات صادرة عن إدارات أكبر ثلاثة مطارات في العالم، من حيث إجمالي أعداد الركاب الدوليين والمحليين معاً، مواصلة مطار دبي الدولي تحقيق معدلات نمو كبيرة، مقابل مطارَي «هارتسفيلد أتلانتا» الأميركي، و«بكين العاصمة» الصيني خلال عام 2017، وحقق «دبي الدولي»، الذي يتصدر عالمياً في أعداد الركاب الدوليين، والثالث من حيث إجمالي الحركة (الركاب الدوليون والمحليون معاً)، نمواً بنسبة بلغت نحو 5.5% في أعداد المسافرين خلال العام الماضي، مقابل 0.26% لمطار «هارتسفيلد أتلانتا»، و1.5% لمطار «بكين العاصمة».

وعلى الرغم من أن سكان إمارة دبي شهدوا في عام 1936 هبوط أول طائرة مائية على مياه الخور في رحلة استطلاعية، وبدأت أول رحلة تجارية منتظمة إلى دبي مقابل ملعب الغولف الحالي بالقرب مركز التسوق «سيتي سنتر»، في أكتوبر عام 1937، تحمل 28 مسافراً، إلا أن رحلة دبي لتصبح عاصمة الطيران العالمية الأولى انطلقت مع افتتاح مطارها، ولا يزال بانتظارها العديد المحطات على طريق الإنجازات.

شاهد أيضاً

العيد يلهب أسعار تذاكر السفر

العيد يلهب أسعار تذاكر السفر

أشعلت عطلة عيد الأضحى مزاداً سعرياً بين شركات الطيران لتتراوح نسبة الزيادة في أسعار التذاكر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *