اقتصاد و أعمال

قطاع الاتصالات الأقل تأثّراً بـ «كورونا»

أكدت مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات» أن قطاع الاتصالات يعد الأقل تأثراً بتداعيات وباء «كورونا» نظراً لحيوية الخدمات التي يقدمها للجمهور والشركات والحكومة.

وأضافت «اتصالات»، رداً على استفسارات المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية المنعقد أخيراً، إن الشركة تعمل على دعم التواصل الاجتماعي عن بعد والتعليم الإلكتروني للطلاب وتوفير كل ما يلزم لتمكين موظفي الجهات الحكومية والقطاع الخاص من العمل عن بعد.

وأوضحت أن تركيزها ينصب في الوقت الحالي على التأكد من تمام جهوزية الشبكة لتلبية جميع احتياجات الحركة ومتطلبات استخدامها من قبل جميع الأشخاص في الإمارات دون أن يؤثر ذلك في أنشطتهم اليومية.

ولفتت الشركة إلى أن فيروس «كورونا» أثر في الاقتصادات العالمية، مشيرة إلى أن العمل ما زال جارياً لتقييم التأثير المحتمل للفيروس في أعمال الشركة حيث سيتم موافاة سوق أبوظبي للأوراق المالية بأية تغييرات عند الإفصاح عن البيانات المالية للربع الأول من العام الجاري.

ورداً على استفسار عن رفع توزيعات الأرباح، قالت «اتصالات» إن توزيع الأرباح يقوم على سياسة تأخذ بعين الاعتبار العديد من العوامل ومن بينها البيئة التشغيلية ومتطلبات المصروفات الرأسمالية والفرص المحتملة والسيولة المطلوبة.

وذكرت أن عائد الأرباح لكل سهم والبالغ 80% ما نسبته 80% من القيمة الاسمية للسهم وبعائد يتجاوز 5% وتعد هذه النسبة منافسة جداً إذا ما تمت مقارنتها بالقطاعات الأخرى .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق