اقتصاد و أعمال

«مجموعة محمد وعبيد الملا» تخصّص 5 أبنية بسعة 1200 سرير للحجر الصحي

أعلنت «مجموعة محمد وعبيد الملا» عن دعمها لجهود الدولة في مكافحة فيروس «كورونا»، من خلال وضع خمسة أبنية مجهزة بسعة 1200 سرير، تحت تصرف هيئة الصحة في دبي، لاستخدامها في إجراءات الحجر الصحي، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها المجتمعية، وحرصها على دعم الجهود الحكومية في هذه الأزمة الصعبة.

وتفصيلاً، قال رئيس مجلس إدارة «مجموعة محمد وعبيد الملا»، بطي الملا، إن «المجموعة وضعت خمسة أبنية مجهزة ومزوّدة بـ1200 سرير، تحت تصرف هيئة الصحة في دبي، في حال الحاجة إلى تنفيذ أي إجراءات للحجر الصحي».

وأضاف: «سيتم تزويد أحد الأبنية بأحدث الأجهزة والمختبرات، وغرف الأشعة وأجهزة التنفس الاصطناعي، ونقطة إسعاف متكاملة».

وأكد أن «هذه المبادرة جزء من رد الجميل للدولة»، لافتاً إلى أن «القطاع الخاص شريك مع الحكومة في مواجهة التحدي الراهن، ومن واجبه الوقوف جنباً إلى جنب مع الجهات المعنية، لحفظ سلامة المجتمع وصحته».

وكانت «مجموعة محمد وعبيد الملا» قد خصصت، الأسبوع الماضي، مبنى متكاملاً، كمستشفى ميداني، بواقع 390 سريراً مجهزاً لعلاج مرضى «كورونا»، وذلك كمبادرة تطوّعية، دعماً منها للجهود الحكومية في التصدي لتداعيات الفيروس، بالتعاون والتنسيق مع هيئة الصحة في دبي.

وتتولى نخبة من الطواقم الطبية والتمريضية، التي يزخر بها المستشفى الأميركي في دبي، الإشراف على المبنى، وهو مجهز بأفضل التقنيات الطبية، دعماً لهيئة الصحة في دبي، وتحسباً لأي ظروف مستجدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق