السياحة في الامارات

الإمارات الأولى عالمياً في السياحة والسفر خلال نوفمبر

تصدرت الإمارات العالم في أداء وصناعة السياحة والسفر خلال شهر نوفمبر، وذلك ضمن «مؤشر سكيفت للتعافي»، والذي رصد أبرز مؤشرات السفر خلال الجائحة في 22 دولة، وجاءت الإمارات في المركز الأول، ثم ألمانيا وهونغ كونغ والهند وأندونيسيا وإيطاليا واليابان والمكسيك وروسيا وفرنسا وسنغافورة وجنوب أفريقيا وأسبانيا وتايلاند وتركيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين والأرجنتين وأستراليا وكندا والبرازيل.

ووفقاً لبيانات المؤشر، شهدت حجوزات الفنادق في الإمارات ارتفاعاً ثابتاً منذ مايو، وتصدرت في نوفمبر درجات المؤشر 10، مما يعني أن حجوزات الفنادق في الإمارات كانت في نفس المستوى كما في نوفمبر 2019.

تحسن سريع

وقال المؤشر الذي أصدرته «سكيفت» شركة الإعلام الأمريكية المتخصصة بالسفر وتحليل شركات الطيران والفنادق والسياحة ومقرها نيو يورك: «بينما كان أداء عدد من الدول جيداً خلال شهر نوفمبر، أبلت الإمارات بلاءً حسناً من خلال التحسن السريع الذي أحرزته، مما دفعها إلى قمة الترتيب، فبعد إغلاق صارم خلال الصيف، خففت الإمارات من شروط الدخول».

وأظهرت عمليات البحث عن أماكن الإقامة من قبل المقيمين في الإمارات على أكبر 10 مواقع إقامة بما في ذلك: إير بي إن بي، وتريب أدفايسر، وكلير تريب، وبوكينغ دوت كوم، اتجاهاً مشابهاً في النشاط، وفقاً لبيانات من موقع «سيميلار ويب».

طابع سياحي

وسلط التقرير الصادر عن المؤشر الضوء على الطابع السياحي للإمارات ودبي قائلاً إن البلاد تعتمد بشكل كبير على الزوار الدوليين، حيث بلغ حجم إنفاق السياح المحليين في دبي العام الماضي حوالي 3.3 مليارات دولار، في حين أن إنفاق السياح الدوليين تجاوز 21 مليار دولار.

مشيراً إلى أن دبي باعتبارها نقطة الجذب الرئيسية، تعتمد بشكل كبير على السياحة حيث استقبلت 16.73 مليون زائر دولي في عام 2019.

وبحسب المؤشر، تتمتع الإمارات بمزيج متوازن من أسواق المصدر، دون تعويل كبير على سوق واحدة، كتعويل هونج كونج على البر الرئيسي للصين، أو المكسيك على الولايات المتحدة، على سبيل المثال، ولقد وضعت قيود السفر المتغيرة باستمرار، الدولة في وضع جيد لمواصلة جذب السياح من تلك البلدان التي تسمح بالسفر الدولي.

كما أن المناخ الدافئ يغري الزوار الذين فقدوا فرصة السفر إلى المناطق المشمسة خلال أشهر الصيف. كما أظهر المؤشر زيادة كبيرة في حجوزات السياح البريطانيين إلى دبي.

سفر آمن

وأشار المؤشر إلى أنه وفقاً لبيانات محرك ترافيل إنسايت من سكاي سكانر، فإن الطلب المكبوت في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، عاد بالنفع والفائدة على الإمارات. وقال «جافين هاريس» مدير الشراكات الاستراتيجية، الرحلات الجوية في شركة «سكاي سكانر»: «إضافة الإمارات إلى قائمة السفر الآمن في المملكة المتحدة في نوفمبر يعد مؤشراً إيجابياً على التعافي.

وتُظهر بيانات الطلب الخاصة بالشركة زيادة كبيرة في الحجوزات إلى دبي على وجه الخصوص، وهي وجهة شتوية مشهورة للمسافرين من المملكة المتحدة في شهري ديسمبر ويناير». وفي خطوة متبادلة، تسمح دولة الإمارات لزوار المملكة المتحدة بإجراء الاختبار عند الوصول، بدلاً من الحصول على نتيجة اختبار سلبية جاهزة من بلد المغادرة.

70 ألفاً

علاوة على ذلك، عززت معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل عدد القادمين، حيث أفادت تقارير أن مسؤولي السياحة يتوقعون أن يسافر أكثر من 70 ألف إسرائيلي إلى الإمارات خلال أيام عيد الأنوار، أو «حانوكا» الثمانية.

ووفقاً لتحليل سي بي آرأي، ارتفع عدد ليالي الغرف الفندقية التي يشغلها مواطنو الإمارات بالفعل بمتوسط 3.7% سنوياً خلال الفترة 2015 ـ 2019، ويتوقع محللو الشركة أن تكون الجائحة أدت إلى تسريع هذا الأمر بشكل كبير. وفي عام 2019 شكل سكان الإمارات 17% من نزلاء الفنادق، ومن المرجح أن يتضاعف ذلك في 2020، حيث تروج الإمارات لمزيد من السياحة المحلية.

22 دولة

ومؤشر «تعافي سكيفت» هو مقياس للمكان الذي تقف فيه صناعة السفر بشكل عام – والقطاعات الأساسية بداخلها – في التعافي من الجائحة، ويزود صناعة السفر بأداة قوية للتخطيط الاستراتيجي.