الرئيسية - رياضة - النسخة الجديدة لكأس رئيس الدولة من الفضة المطلية بالذهب وتتزين بأبرز معالم الإمارات

النسخة الجديدة لكأس رئيس الدولة من الفضة المطلية بالذهب وتتزين بأبرز معالم الإمارات

أقام اتحاد كرة القدم، أمس، احتفالية للنسخة الجديدة لكأس رئيس الدولة بقصر الإمارات في أبوظبي، حيث كشف رسمياً عن الكأس الجديدة التي تم تصنيعها في العاصمة الإنجليزية لندن، وتزن 9250 غراماً من الفضة الخالصة المطلية بالذهب من جوانبها كافة، ويصل طولها إلى 60 سم. وحضر الاحتفالية رئيس اتحاد الكرة، مروان بن غليطة، وأعضاء مجلس الإدارة، وممثلو الأندية الحاصلة على بطولة الكأس عبر تاريخها، وبعض نجوم الكرة الإماراتية، وممثلا ناديي شباب الأهلي والظفرة اللذين سيخوضان المباراة النهائية لنسخة الموسم الحالي الاثنين المقبل، وتقام على استاد هزاع بن زايد.

بدأ الحفل باستعراض تاريخ الكأس، وعرض صور لقائدي الأندية التي توجت بها، ثم ألقى بن غليطة كلمة قال فيها: «من حسن الحظ أن اتحاد الكرة عندما يحتفل بتدشين النسخة الجديدة من الكأس في عام التسامح، الذي شهد استضافة الإمارات لمجموعة من البطولات والدورات العالمية الكبرى، والتي مازالت تتواصل حتى الآن».

وتلت كلمة رئيس الاتحاد مراسم تكريم أوائل مسابقة بطولة الكأس، وكانت البداية مع الحكم الدولي الكويتي السابق غازي القندي، الذي أدار أول مباراة نهائية لبطولة كأس رئيس الدولة عام 1974 بين شباب الأهلي (بمسماه الأهلي سابقاً) والنصر، والتي فاز بها شباب الأهلي.

وتم بعد ذلك تكريم أحمد عيسى قائد شباب الأهلي (بمسماه الأهلي سابقاً)، وهو أول قائد يحمل الكأس، وتسلم التكريم بالإنابة عنه المدير التنفيذي لنادي شباب الأهلي عبدالكريم الحاج، ثم تم تكريم المعلق الراحل فاروق راشد، أول من قام بالتعليق على أول مباراة نهائية في البطولة، وتسلم التكريم نجله أحمد فاروق راشد. وبعد ذلك جرت وقائع ظهور النسخة الجديدة من الكأس أمام الحضور خلال الحفل، والتي تتزين بعلم الدولة وصور لبعض من أبرز المعالم في الدولة، وهي برج خليفة وقصر الإمارات ومتحف اللوفر في العاصمة أبوظبي.

القندي: التكريم كان مفاجأة غير متوقعة

قال الحكم الدولي الكويتي السابق غازي القندي، الذي أدار أول مباراة نهائية في كأس رئيس الدولة سنة 1974 بين شباب الأهلي (الأهلي سابقاً)، والنصر، إن «التكريم كان مفاجأة كبيرة وغير متوقعة على الإطلاق، خصوصاً بعد مرور 45 عاماً على المباراة النهائية الأولى للبطولة». وتابع: هذا يؤكد أن الإمارات لا تنسى أبداً كل من كان له بصمة في عالم كرة القدم. وأضاف لـ«الإمارات اليوم»: «تكريمي من اتحاد الكرة الإماراتي وسام كبير على صدري، جاء بعد 45 عاماً من المباراة النهائية التي أدرتها وعمري لم يتجاوز 25 عاماً». وأكد القندي أنه بدأ ممارسة التحكيم عام 1970 واعتزل نهائياً عام 1993.

شاهد أيضاً

احتفال لاعب بتسجيل هدف على طريقة رونالدو يغضب جمهور الشارقة

احتفال لاعب بتسجيل هدف على طريقة رونالدو يغضب جمهور الشارقة

اثارت الطريقة التي احتفل بها لاعب العين جمال إبراهيم معروف بتسجيل هدف في مرمى فريقه …