رياضة

بينتو: المنتخب يمتلك ميزة لا يمكن تصديقها

أشاد مدرب المنتخب الوطني، الكولومبي خورخي لويس بينتو، بالمعسكر الذي خاضه «الأبيض» في صربيا، الشهر الماضي، مؤكداً أنه استفاد كثيراً من هذه الفترة في التعرف بشكل أكبر إلى اللاعبين، بينما أشار إلى أنه وجد ميزة رائعة لا تصدق في المنتخب، ساعدته كثيراً خلال فترة الإعداد، إذ يعتبر المنتخب الوحيد في مجموعته بتصفيات المونديال وآسيا، الذي حصل على أفضلية خوض معسكر خارجي، فضلاً عن إجرائه 28 حصة تدريبية، رغم ظروف جائحة كورونا عالمياً، على حد تعبيره.

وقال بينتو لصحيفة «أوفاسيون»، البيروفية، إن «أبرز مميزات المعسكر كانت التنسيق الرائع بين بعثة الفريق في صربيا، واتحاد الكرة بالإمارات»، موضحاً أن «العمل كان جارياً على حدٍ سواء في البلدين، من أجل توفير سبل الراحة كافة للمنتخب، خلال فترة الإعداد».

وأضاف: «لقد كان ذلك الأمر مفيداً جداً بالنسبة لي، خصوصاً أن منتخب الإمارات تقريباً هو الفريق الوحيد الذي قام بعمل فترة إعداد في الوقت الحالي، مقارنة بالمنتخبات الأخرى، إذ إننا عملنا بشكل جيد في صربيا على العديد من الجوانب، كما أن العمل أيضاً كان قائماً في الإمارات على جوانب أخرى مهمة».

وأشار إلى طبيعة الجوانب التي ركز عليها، خلال المعسكر الخارجي في صربيا، وقال: «منذ أن تسلمت مهمة تدريب منتخب الإمارات، أجرينا 28 حصة تدريبية، وركزت كثيراً على الجوانب التكتيكية والفنية، وما ساعدني على تطبيق ما أطلبه من اللاعبين، هو أنهم يحبون كرة القدم، ورغم وجود بعض الاختلافات البسيطة من ناحية شكل التدريب وبعض الأمور الأخرى، لكن تركيزنا على تنفيذ كل ما نحتاجه لتحقيق هدفنا في النهاية، والمشروع الذي جئت من أجله».

أما عن تأجيل مباريات تصفيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، إلى العام المقبل، فقال: «لقد استفدنا من المعسكر بشكل جيد، وعقب قرار تأجيل التصفيات، عاد المنتخب إلى الإمارات، وانضم اللاعبون إلى أنديتهم للاستعداد للموسم المحلي، بينما سيواصل الجهاز الفني عمله بمتابعة اللاعبين والإعداد للمرحلة المقبلة».

في المقابل، تحدث خورخي بينتو عن منتخب بيرو، والمدرب الأرجنتيني ريكاردو جاريكا، وقال: «عقب التأهل لكأس العالم الماضية في روسيا، أعتقد أن جاريكا يحتاج إلى التجديد في صفوف الفريق، خصوصاً أن بعض اللاعبين انخفضت مستوياتهم، ومن الطبيعي أن يخرج خمسة أو ستة لاعبين من قائمة الفريق، وأرى أن هناك مجموعة من اللاعبين ظهروا بشكل جيد جداً في الدوري المحلي، إلى جانب اللاعبين المحترفين في أوروبا ودوريات أميركا الجنوبية، سيشكلون إضافة كبيرة لتشكيلة المنتخب البيروفي».

يذكر أن الكولومبي خورخي بينتو تولى تدريب المنتخب الوطني، خلفاً للمدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، إذ بدأ مدرب منتخب كوستاريكا السابق مهمته مع «الأبيض» بخوض معسكر داخلي مغلق، في مدينة العين، لمدة 12 يوماً، ركز خلاله الجهاز الفني على الجانب البدني، بهدف رفع معدل اللياقة البدنية للاعبين، بعد فترة توقف النشاط الكروي بسبب جائحة «كورونا».

تأجيل التصفيات أسهم في تغيير خطط «الأبيض»

خاض المنتخب الوطني معسكراً خارجياً، في العاصمة الصربية بلغراد، في إطار استعداداته للتصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023، إذ كان من المقرر أن يستضيف نظيره الماليزي في الثامن من أكتوبر المقبل، على أن يغادر بعدها إلى جاكرتا لمواجهة منتخب إندونيسيا يوم 13 من الشهر نفسه، فيما يلتقي تايلاند في 12 نوفمبر، وفيتنام في 17 منه، قبل أن تتغير كل الخطط التي وضعها الجهاز الفني واتحاد الكرة، بعدما قرر الاتحاد الآسيوي تأجيل مباريات التصفيات إلى العام المقبل، بسبب تداعيات جائحة «كورونا».