الرئيسية - رياضة - كلاسيكو «عام زايد» حديث العالم

كلاسيكو «عام زايد» حديث العالم

كلاسيكو «عام زايد» حديث العالم
كلاسيكو «عام زايد» حديث العالم

أشاد المهندس مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم بالتنظيم الرائع والمبهر لمباراة كلاسيكو الكرة السودانية التي جمعت قطبي الكرة السودانية الهلال والمريخ أمس باستاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي بمُباركة من القيادتين الرشيدتين في البلدين الشقيقين وبالتزامن مع عام زايد 2018.

وقال بن غليطة إن الحضور الجماهيري اللافت للمباراة الذي بلغ قرابة 37 ألف متفرج اكتضت بهم مدرجات الملعب من الجماهير السودانية والعربية والإماراتية يؤكد القيمة الفنية الكبيرة للفريقين على المستوى العربي والأفريقي، مشيراً إلى أن «كلاسيكو السودان» حقق أهدافه التي تتمثل بالاحتفاء بالأشقاء من جمهورية السودان وترسيخاً للعلاقات المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين منذ قيام الاتحاد.

وأضاف بن غليطة إلى أن ما شهدته المدرجات أمس من أهازيج ولوحات وأعلام البلدين وقيام كل من في الملعب بترديد السلامين الوطنيين للبلدين قبل بداية المباراة يؤكد مدى الحب الكبير الذي يجمع الشعبين الشقيقين، مشيراً إلى أن الكل فائز في كأس عام زايد 2018.

وأشاد رئيس اتحاد الكرة بالعمل الكبير الذي قامت به اللجنة المنظمة العليا لكلاسيكو السودان في إخراج الحدث بالصورة المعهودة من خلال الفعاليات والمبادرات التي أقيمت على هامش الحدث من حفل تكريم الإعلاميين والمدربين السودانيين الذين عملوا لسنوات طويلة في مختلف مؤسساتنا الإعلامية والرياضية إلى جانب الندوات الثقافية التي تناولت الحديث عن الكرة السودانية وانجازاتها وبرامج الزيارات الميدانية للوفد السوداني لأهم معالم أبوظبي.

وجاءت الأصداء كبيرة داخل وخارج الإمارات، حول الكلاسيكو السوداني بين الهلال والمريخ وكان اللقاء حديث العالم، بتنظيمه الاستثنائي، والحضور الجماهيري اللافت، ومن خلال النقل التلفزيوني في أكثر من 30 قناة فضائية في الإمارات والسودان، وكثير من الدول العربية والأفريقية.

شاهد أيضاً

بتوجيهات رئيس الدولة ..إلغاء تشفير جميع مباريات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة

بتوجيهات رئيس الدولة ..إلغاء تشفير جميع مباريات دوري الخليج العربي وكأس رئيس الدولة

وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بإلغاء تشفير جميع مباريات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *