أخبار شيوخ الامارات

حمدان بن محمد: شعار «الإمارات لاستكشاف القمــر» يحمل توقيع الشيخ راشد بن سعيد

كشف مركز محمد بن راشد للفضاء، عن شعار مشروع الإمارات لاستكشاف القمر، وهو أول مهمة إماراتية وعربية لاستكشاف القمر، والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في شهر سبتمبر الماضي، ليتم تصميم المستكشف وبناؤه بعقول وسواعد إماراتية 100% في خطوة مهمة تدعم جهود الدولة في الارتقاء بقطاع الصناعات الفضائية في المنطقة وتطويره وتمكينه للمساهمة في صناعة المستقبل.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، عبر تغريدة على «تويتر»: «الشعار الذي اخترناه لأول مشروع إماراتي وعربي لاستكشاف القمر.. سيحمل التوقيع الشخصي للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.. باني دبي الحديثة وواضع أسس نهضتها.. أسوة بمشاريع ضخمة أطلقتها دبي في عهده وبتوقيعه إيذاناً ببدء مسيرة التنمية والرخاء».

وأضاف سموه: «عَلَم الإمارات وسبع نجوم بعدد إمارات الدولة سيحملها شعار مشروع طموح يشارك به الإماراتيون في صُنع تاريخ جديد للبشرية باكتشافات في الفضاء تخدم الإنسان على الأرض.. وتوفر له بدائل تضمن له استمرار الحياة بأفضل صورها.. وتضع يده على حلول للتحديات القائمة وتعزز استعداده للمستقبل».

وقال مدير المركز يوسف حمد الشيباني: «ترسّخ تفاصيل شعار مشروع الإمارات لاستكشاف القمر الهوية الوطنية، ويعد لفتة وفاء للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراه، باني دبي الحديثة».

وأوضح: «مشروع الإمارات لاستكشاف القمر هو نتاج رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي سار على نهج باني دبي الحديثة، وواصل مسيرة البناء والإنجازات الكبرى، ليصل بإمارة دبي إلى العالمية ومن بينها الإنجازات في قطاع الفضاء».

وأضاف الشيباني: «إن شعار المشروع الذي يحمل التوقيع الشخصي الأصلي لباني دبي الحديثة يؤكد صفة الوفاء التي يتميز بها شعب الإمارات لقادته الذين صنعوا نهضة هذا الوطن»، لافتاً إلى أن عناصر الشعار الأخرى تحمل دلالات رمزية وطنية كبيرة تسجل بحروف من ذهب معنى الانتماء الوطني، وترفع منسوب الفخر والاعتزاز لدى أبناء الوطن عبر تزيين الشعار بعلم دولة الإمارات.

ويتضمّن المشروع تطوير وإطلاق أول مركبة فضائية إماراتية للقمر تحمل اسم «راشد»، تيمُّناً باسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراه، باني دبي الحديثة، تثميناً لما قدمه من إنجازات استشرف بها المستقبل وحرص على أن يكون لدبي ودولة الإمارات نصيب وافر في تشكيل ملامحه، واستكمالاً للنهج الطموح الذي سار عليه، حيث شكلت رؤيته بعيدة المدى قوة دافعة لم تقتصر على تطوير إمارة دبي فحسب، بل امتدت تأثيراتها الإيجابية إلى المنطقة ككل.

ومن أهم مميزات شعار المشروع، الذي يُعد الأول والأكبر من نوعه في المنطقة، أنه يحمل التوقيع الشخصي الأصلي للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، والذي سُميت المركبة القمرية باسمه. كما يتضمن الشعار عناصر أخرى ذات أهمية رمزية خاصة بإنجاز هذه المهمة التاريخية، إذ استُلهمت ألوان الشعار من نظام الألوان على سطح القمر الذي سيحمل الشعار صورته في إشارة إلى أول مهمة عربية إلى سطح القمر. ومن أبرز المميزات الأخرى للشعار أنه سيحمل علم دولة الإمارات، فيما ستزين الشعار سبع نجوم تمثل إمارات الدولة السبع.