أخبار شيوخ الامارات

حمدان بن محمد: للاقتصاد الإسلامي فرصة لقيادة التعافي العالمي في مرحلة ما بعد «كوفيد-19»

قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، المشرف العام على استراتيجية «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي»، إن دولة الإمارات تمكّنت، بفضل الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من تكوين رصيد كبير من الخبرات المتميزة بمجال الاقتصاد الإسلامي، ونجحت في إرساء بنية مالية تكنولوجية قوية.

وأكد سموه، بمناسبة الإعلان عن نتائج تقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي للعام 2020-2021، والذي حلّت فيه دولة الإمارات ضمن المراكز الثلاثة الأولى في مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي، أن لدى الاقتصاد الإسلامي الفرصة لقيادة التعافي الاقتصادي العالمي، في مرحلة ما بعد جائحة «كوفيد-19».

الاقتصاد الإسلامي

وتفصيلاً، أعلن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أمس، عن نتائج تقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي للعام 2020-2021، والذي حلّت فيه دولة الإمارات، ضمن المراكز الثلاثة الأولى في مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي.

وتم إطلاق الإصدار الثامن من التقرير، الذي يقدم تحديثاً سنوياً عن تطورات الاقتصاد الإسلامي حول العالم، في احتفالية أقيمت خصيصاً بمقر «بورصة ناسداك دبي»، جرى فيها قرع جرس التداول، إيذاناً بالكشف عن نتائج التقرير.

رؤية مستقبلية

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي المشرف العام على استراتيجية «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي»، أن دولة الإمارات تمكّنت، بفضل الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من تكوين رصيد كبير من الخبرات المتميزة بمجال الاقتصاد الإسلامي، ونجحت في إرساء بنية مالية تكنولوجية قوية، الأمر الذي يرشحها لريادة عملية تطوير الاقتصاد الإسلامي العالمي بكفاءة، وهو القطاع الذي يشكّل، حالياً، إحدى الدعائم المهمة لاقتصادها الوطني.