الرئيسية - غير مصنف - محمد بن راشد: دور مؤثّر للإمارات في تعزيز التعاون الدولي وتوثيق روابط المنطقة مع العالم

محمد بن راشد: دور مؤثّر للإمارات في تعزيز التعاون الدولي وتوثيق روابط المنطقة مع العالم

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات تلعب دوراً محورياً ومؤثراً في تعزيز التعاون الدولي وتوثيق روابط المنطقة مع العالم، بما لها من مكانة وعلاقات متميزة تجمعها بمختلف الدول الشقيقة والصديقة، مشيراً سموه إلى حرص الدولة على تعزيز أطر شراكاتها العالمية في شتى المجالات، تأكيداً لنهج الإمارات المنفتح على العالم وثقافاته، وسعيها الدائم لبناء المزيد من جسور التواصل الإيجابي والعمل المشترك نحو ترسيخ مقومات التنمية المستدامة لضمان الاستقرار والتقدم لشعوب المنطقة والعالم.

جاء ذلك بمناسبة حضور صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أمس الجلسة الافتتاحية للدورة الثانية لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي الذي انطلقت أعماله أمس في العاصمة الصينية بكين تحت شعار «التعاون بين الحزام والطريق.. تشكيل مستقبل مشترك أكثر إشراقاً» بمشاركة نحو 40 من رؤساء الدول والحكومات ووفود حوالي 150 دولة ومنظمة دولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي وغيرها من الجهات التي تشملها المبادرة التي أطلقها شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية في العام 2013.

ونوّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعمق العلاقات الاستراتيجية والتاريخية بين دولة الإمارات والصين في مختلف المجالات، وتوافق الرؤى بينهما حول مختلف الملفات والقضايا الدولية الراهنة، مشيراً سموه إلى أن دولة الإمارات تجمعها اليوم بالصين اتفاقيات اقتصادية وتجارية، بالإضافة إلى العلاقات الثقافية والاجتماعية بين الشعبين الصديقين.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بأهمية الأهداف التي تسعى مبادرة الحزام والطريق إلى تحقيقها، مثمناً مردودها الإيجابي في دفع علاقات التعاون بين عشرات الدول في قارات العالم الثلاث آسيا وأفريقيا وأوروبا إحياءً لفكرة طريق الحرير التاريخي.

وقال سموه: «دولتنا شريك في بناء مشروع الحزام والطريق وأهدافه تتوافق مع رؤيتنا وخططنا للمستقبل ولدينا من المقومات ما يؤهلنا للقيام بدور رئيس في إنجاح أهدافه من موقع استراتيجي وقدرات لوجستية وبنى تحتية وتاريخ طويل كمركز محوري لحركة التجارة العالمية، نتطلع للتعاون مع كافة الأطراف في إنجاح هذا المشروع العالمي الواعد بكل ما يمهد له من فرص». وأضاف سموه: «الاقتصاد العالمي قائم على الفرص المشتركة بما يستدعيه ذلك من تضافر الجهود نحو توسيع الشراكات الدولية وتعزيز التدفقات التجارية وتحفيز القدرات الاستثمارية للدول منطقتنا العربية لها أهميتها على خارطة العالم الاقتصادية، وهي حافلة بالفرص رغم ما يحيط بها من تحديات نثق في قدرتها على تجاوزها لبدء مرحلة جديدة من النمو والازدهار».

ودون سموه على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: حضرت «اليوم» أمس الجلسة الافتتاحية لقمة الحزام والطريق للتعاون الدولي.. العالم بحاجة لمبادرات اقتصادية كبرى بهذا الحجم لتسريع النمو الاقتصادي العالمي هذه القمة تؤكد أن العولمة الاقتصادية هي الطريق الأمثل لترسيخ نمو مستدام في الاقتصاد الدولي.

واختتم سموه بالقول: «التعاون الاقتصادي الإماراتي الصيني في ازدهار وهناك اتفاق كامل على أهمية توسيع دائرته وتعميق مردوده الإيجابي… حريصون على تعزيز مكانة الإمارات ضمن مختلف المشاريع الدولية التي تخدم مصالحنا ودول المنطقة، وتعود بالخير والنماء على شعوب العالم».

شاهد أيضاً

تجسيداً لروح التعايش في الإمارات.. وضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي بأبوظبي

تجسيداً لروح التعايش في الإمارات.. وضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي بأبوظبي

أكدت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي دورها كونها جهة منظمة لدور العبادة في إمارة أبوظبي. …