محاكم

براءة مشْرفة مدرسة من ترك طالب حافي القدمين

برّأت محكمة استئناف الشارقة الاتحادية سيدة عربية كانت تعمل «مشرفة في مدرسة خاصة» من تهمة إجبار طالب على خلع حذائه وتركه حافي القدمين في المدرسة خلال فترة الظهيرة ما نتج عنه تعرض قدميه للأذى، وذلك بعد أن استقر في وجدان المحكمة خلو القضية من دليل كافٍ ومقنع تطمئن إليه في إدانة المشتكى بحقها، أو قرينة على توافر الخطأ.وكانت المحكمة الابتدائية قد قضت بتغريمها 10 آلاف درهم عن تهمة (تعريض حياة طالب للخطر)، بأن جردته من حذائه، وتركته يمشي حافي القدمين وقت الظهيرة، وهي مُكلّفة بحفظه ورعايته، كما ألزمتها بالرسوم وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة.

ودفع وكيل المشرفة التربوية يوسف محمد إبراهيم المازمي في مذكرة الدفاع التي قدَّمها ببراءة موكلته التي تمسكت بإنكار الاتهام منذ فجر الدعوى وفي جميع مراحلها، مشيراً إلى أن محكمة درجة أولى استشهدت بأقوال والد المجني عليه، في حين أن الثابت في الأوراق بأن أقواله إنما هي أقوال عن وقائع لم يشهدها.