الرئيسية - محاكم - شرطة دبي تحتوي 104 متعاطي مخدرات دون مساءلتهم قانونياً

شرطة دبي تحتوي 104 متعاطي مخدرات دون مساءلتهم قانونياً

احتوت شرطة دبي 104 متعاطين لمخدرات من الشباب، دون أن تسجل ضدهم بلاغات جنائية أو دعاوى قضائية حفاظاً على مستقبلهم، بل قدمت لهم الرعاية الكاملة وأحالتهم إلى جهات علاجية، بزيادة تصل إلى 30% عن عام 2017.

وقال القائد العام لشرطة دبي اللواء عبدالله خليفة المري لـ«الإمارات اليوم» إن شرطة دبي تراعي البُعد الإنساني لحالات معينة من الشباب، الذين يتعاطون لأول مرة فتمنحهم فرصة أخرى بشكلٍ قانوني من خلال المادة 43 من قانون مكافحة المخدرات، التي تعفي من المساءلة القانونية كل من يتقدم طواعية، أو يبلغ عنه أهله، وتوسعت شرطة دبي لتمتد الدائرة إلى المتعاطين الذين يبلغ عنهم أصدقاؤهم.

وأضاف أن الأشخاص الذين تم احتواؤهم من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، لم يتقدموا طواعية، بل ضبطوا في ظروف مختلفة، لكن تم دراسة حالاتهم والتأكد من أنهم ربما يكونوا ضحية تلك الظروف، ويمكن إنقاذهم بطريقةٍ ما قبل انخراطهم في الإدمان لذا تم إخضاعهم لبرنامج الفحص الدوري وإحالة عدد منهم إلى مراكز العلاج والتأهيل، ومتابعة حالاتهم إلى أن يتجاوزا الخطر كلياً.

وأكد المري أن الحل ليس في إيداع هذه الفئة من المتعاطين المؤسسات العقابية، فشرطة دبي تراعي الجانب الإنساني والاجتماعي، وتدرك جيداً أن المتعاطي مريض قبل أن يكون مجرماً وإذا كانت هناك فرصة لإنقاذه وتقويمه وإعادته إلى الطريق الصحيح، فلن تضيعها، لأن هناك نماذج ناجحة ونافعة لمجتمعها الآن، مرت بهذه التجربة المريرة وتجاوزتها.

وكشف عن مشروع ضخم تعكف عليه شرطة دبي حالياً بالتعاون مع شركائها، يعتمد على تحليل أسباب انتكاسة المدمنين المتعافين وعودتهم مرة أخرى إلى المخدرات، وذلك بهدف إيجاد حلول تقلل احتمالات العودة، لافتاً إلى أن هناك تنسيقاً بين الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤسسات العقابية والإصلاحية بشرطة دبي، وهيئة تنمية المجتمع حول سبل احتواء الأحداث والشباب الذين يمكن إنقاذهم من فخ التعاطي وحمايتهم من الرجوع مجدداً إلى الإدمان.

شاهد أيضاً

حبس راقصة هددت صديقها بفيديو مخل

حبس راقصة هددت صديقها بفيديو مخل

قضت محكمة الجنايات في دبي بالحبس ثلاثة أشهر والإبعاد بحق امرأة عربية تعمل «راقصة»، تبلغ …