محاكم

عاطل وزائر يسرقان مجوهرات وعملات بـ 700 ألف درهم

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة أربعة متهمين في جريمة سرقة، ارتكبها اثنان منهم (زائر وعاطل آسيويان)، وتورط الآخران (سائق وتاجر) في الاشتراك فيها.

وسطا المتهمان الأول والثاني على فيلا أثناء سفر صاحبها إلى الخارج، وسرقا مجوهرات بـ 600 ألف درهم وأموالاً من عملات مختلفة تقدر بنحو 100 ألف درهم.

وتولى المتهم الثالث (سائق. عربي) توصيلهما إلى مكان الجريمة وكسر الخزنة التي سرقاها. أما الرابع (تاجر ذهب. آسيوي) فاشترى منهما المجوهرات دون فواتير تثبت ملكيتهما لها.

وقال المجني عليه (تاجر. خليجي) إنه غادر مسكنه (فيلا في منطقة جميرا) في فبراير الماضي، وسافر إلى الخارج، بعدما أوكل حراستها لشخص آسيوي يعمل لديه، وسلم مفاتيحها لعامل آسيوي لإجراء الصيانة.

وأضاف أنه عاد بعد قرابة أربعة أيام، واكتشف كسر باب غرفة النوم وسرقة خزنة حديدية كبيرة الحجم، كانت تحتوي على مجوهرات ضمت ثلاثة أطقم ألماس، وثلاثة أطقم ذهب، إضافة إلى قطع ذهبية متنوعة وست ساعات، مقدراً قيمة المسروقات بنحو 600 ألف درهم، إضافة إلى مبالغ مالية من عملات مختلفة، تقدر بنحو 100 ألف درهم.

وأشار إلى أن المتهمين كسروا باب الغرفة وقفل النافذة، وأحدثوا أضراراً أخرى، قدرت قيمتها بـ31 ألف درهم.

وذكر شاهد من شرطة دبي أن كاميرات المراقبة أظهرت شخصين يدخلان إلى الفيلا، بملامح غير واضحة. إلا أن عمليات البحث والتحري أسفرت عن تحديد مرتكبي الجريمة والمركبة التي استخدمت في التنقل، فضبط سائقها أولاً.

وأضاف: «ذكر السائق خلال التحقيق أنه يعمل لدى المتهمين الأول والثاني، ويتولى توصيلهما مقابل سداد مصروفات مسكنه ومأكله، وقيمة إيجار السيارة التي يقودها. وقال إنه اصطحبهما ليلة الواقعة بعد منتصف الليل إلى فيلا في منطقة جميرا، ووقف على مسافة تبعد نحو 10 دقائق من المكان، وترجل المتهمان، ثم عادا بعد نحو 40 دقيقة وبرفقتهما خزنة أموال حديدية. وبعد مرور نحو أسبوع طلبا منه التوجه إلى منطقة صحراوية قرب إمارة أبوظبي، حيث نزلا واختفيا لمدة ساعتين، ثم أوصلهما إلى مسكنهما مجدداً».

وبالتدقيق على هاتف المتهم الأول بعد القبض عليه، عثر على رسائل متبادلة مع تاجر ذهب يعرض عليه مسروقات، فقبض على الأخير، وأنكر معرفته بالسرقة، مدعياً أنه اشترى المجوهرات منهما دون فواتير بعدما وعداه بجلب الفواتير لاحقاً.

وبتفتيش منزل الشخصين عثر على عقد ألماس وبعض القطع والساعات الأخرى، ومجموعة فواتير عائدة للمجني عليه. كما عثر في مسكن السائق على جزء من المسروقات.