سرقت محاسبة آسيوية مكان عملها السابق في محل بيع ملابس، انتقاماً لانهاء خدماتها، بسبب افتعالها للمشاكل، لكن جريمتها قادتها إلى قفص الاتهام في محكمة الجنايات بدبي.

وفي تفاصيل القضية فإن المحاسبة البالغة من العمر 33 عاماً، دخلت إلى المحل متخفيةً بعباءة وخمار، ثم تسللت إلى أحد الزوايا المحجوية بالمحل وجلست فيها.

وبينت النيابة العامة أن المتهمة انتظرت خروج الموظفين من المحل بعد منتصف الليل، ثم توجهت إلى صناديق المحاسبة، وفتحته باستخدام الأرقام السرية التي تعرفها وسرقت 3500 درهم.

تسللت هاربة

و انتظرت المحاسبة بعد السرقة إلى صباح اليوم التالي، وبعد فتح الموظفين للباب الرئيسي غيرت ملابسها ورتدت ملابس أخرى واستغلت انشغال الموظفين بإخراج المعروضات إلى الخارج، وتسللت هاربةً.

ووفق تحقيقات النيابة العامة فإن كاميرا المراقبة في المحل وثقت الجريمة، لتقبض عليها الشرطة.

حبس وإبعاد
ورفعت النيابة العامة لائحة اتهام ضد المحاسبة إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بتهمة سرقة محل عملها، مطالبةً بسجنها وإبعادها عن الدولة بعد قضاء مدة الحكم.