الرئيسية - محليات - دوائر حكومية تعاهد محمد بن راشد على الاسترشاد وتنفيذ مبادئه الـ 8

دوائر حكومية تعاهد محمد بن راشد على الاسترشاد وتنفيذ مبادئه الـ 8

دعا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، جميع الدوائر في إمارة دبي، إلى إعلان تعهدها بالالتزام بإعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن ثمانية مبادئ للحكم والحكومة في دبي، وأوصى بالعمل عليها، وتطبيقها في جميع الأحوال.

وأضاف سموه عبر صفحته على «تويتر»: «حفظك الله يا صاحب السمو، ورعاك الله، وأدامك ذخراً وسنداً وحكيماً للوطن، المبادئ التي وضعتها هي مبادئنا، وأولوياتك هي أولوياتنا، وتوجيهاتك هي رؤيتنا، ونعاهدك على الالتزام بها في كل الظروف والأحوال، وأدعو جميع الدوائر لإعلان تعهدها بالالتزام بها، والعمل عليها، وتطبيقها في جميع الأحوال».

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي إن «مبادئ دبي الثمانية ميثاق سنواصل العمل، من خلاله، على رفعة الإمارات».

وأكد سموه في رسالة وجهها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة إعلان سموه مبادئ دبي الثمانية، التزامه الكامل بتلك المبادئ، وتعهده بالحفاظ عليها، والعمل بالأسس التي تضمنتها، تأكيدا على مكانة دبي، وحرصا على الوصول بها إلى أرقى المراتب، لتكون دائما النموذج والقدوة.

كما أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد استمراره في مواصلة العمل، جنبا إلى جنب مع أخيه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وفق تلك المبادئ، استمراراً لنهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على طريق التميز والنجاح، ومواصلة غرس كل القيم والمبادئ السامية التي نشآ عليها وتعلماها من سموه في نفوس الأجيال القادمة.

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد إن تلك المبادئ التي أكدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ستكون بمثابة الميثاق الجامع الذي سيواصل من خلاله العمل مع اخيه سمو ولي عهد دبي، وجميع العاملين في مختلف أجهزة حكومة دبي، من اجل تحقيق رؤية سموه، وجعل دبي دائما منارة للتطوير الهادف لسعادة الناس.

وتعهدت دوائر ومؤسسات حكومية في دبي بالالتزام بالمبادئ الثمانية، التي جاءت عبر الوثيقة التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لافتة إلى اتخاذها كدستور للعمل، ومنهج للأجيال القادمة، بوصفها أسساً تضمن توجيه مسيرة النجاح والتميز إلى الطريق الصحيح، وتمثل الركائز الرئيسة لديمومة الحياة السعيدة والرفاهية والازدهار والعيش الرغد.

وتعهدت دوائر وجهات حكومية بالالتزام الكامل بالمبادىء الثمانية، لافتة إلى أنها تمثل خارطة طريق لتحقيق الأهداف والغايات المنشودة.

وأكد القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، أن «هذه المبادئ الجذرية التي ربطت بين التجارب والخبرات والتطلعات، تكملة لمسيرة خضراء وازدهار وريادة تحت راية الوطن، متمسكين بالماضي، مستشرفين المستقبل، رافعين الرؤوس نحو الفضاء».

وأضاف أن المبادئ بشموليتها وجدليتها تربط بتكامل عظيم كل الدوائر لتعمل معاً كخلية نحل، فالمبدأ الثاني من صلب وجوهر عملنا «لا أحد فوق القانون»، ونحن نعمل تحت القانون وبه، ونسعى لتنفيذه، سعياً لبسط الأمن والأمان، والمحافظة على مكتسبات الدولة وازدهارها.

وعاهد المري، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، باسمه وباسم كل العاملين في شرطة دبي، على بذل الغالي والنفيس، من أجل نشر الأمن والطمأنينة والتسامح، وجعل الإمارات من أسعد وآمن دول العالم، والعمل وفق المبادئ الثمانية كدستور للعمل في شرطة دبي، ومنهج أكاديمي للأجيال القادمة.

فيما أكد مدير عام الدفاع المدني في دبي، اللواء راشد ثاني المطروشي، جعل «وثيقة المبادئ الثمانية» دليل فكر، ومنهاج عمل في جميع خططنا، ومشروعاتنا، وبرامجنا، وإجراءاتنا.

وقال: «لأننا ندرك أن الاتحاد هو مصيرنا، وسِرّ تفوقنا وريادتنا في العالم، وأن العدل أساس الملك، ومصدر تلاحم مجتمعنا بقيادتنا، وملهم ملايين البشر المتطلعين إلى الإسهام في نجاح دولتنا وتألقها، وأن السعادة تكمن في توفير احتياجات الناس، التي يحققها الاقتصاد القوي سريع النمو، والاستقطاب الفعّال لقطاع المال والأعمال، للإسهام في حركة التنمية المتزايدة، واستشراف المستقبل عبر أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، ونعمل دون كلل على تعزيز الشراكة مع القطاعات الحكومية والخاصة وشبه الحكومية، في خدماتنا ومشروعاتنا وخططنا التطويرية، وقد وجهنا بتشكيل فرق عمل متخصّصة، لوضع الخطط والبرامج التي تُحَوِّل (وثيقة المبادئ الثمانية) إلى دليل فكر، ومنهاج عمل للدفاع المدني بدبي».

وأكد المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات مطر الطاير، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جعل من استدامة الخير الذي يعيشه اليوم أبناء دولة الإمارات والمقيمون على أرضها الطيبة غاية سامية، حيث إن ديمومة هذا الخير لا تتحقق إلا بوجود قادة استثنائيين يتناقلون خبراتهم عبر الأجيال.

واختتم الطاير حديثه بالتعهد بتطبيق تلك المبادئ، وقال: «لقد أعلنت يا صاحب السمو مبادئ زرعتموها في القادة والوطن خلال مسيرتكم المباركة، أثمرت ريادة دولة، وسعادة شعب، ونحن فريق عمل هيئة الطرق والمواصلات، نعاهدكم بأن تكون هذه المبادئ، منهاج عملنا، ونبراساً نقتدي به في مسيرتنا، لتحقيق طموحات وتطلعات القيادة الرشيدة. حفظكم الله يا سيدي يا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأمدّ الله في عمركم، وجعلكم ذخراً للوطن».

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «عندما نستعرض المبادئ، نجد أمامنا مدرسة عالمية في القيادة والحكم، تحمل اسم سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عنواناً لها، هذا القائد الفذّ الذي استطاع تغيير منظومة العمل الحكومي، فأصبحت تنافس القطاع الخاص في مختلف المجالات، هذا القائد الاستثنائي الذي نحتفل اليوم بمناسبة مرور 50 عاماً على توليه أول منصب له في خدمة الوطن، وبمسيرته الحافلة بالعطاء والتنمية والنجاح، لإعلاء شأن الوطن على جميع المستويات».

وأعرب عن شكره لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقال: «هنيئاً لنا بهذا القائد الذي يزيدنا كل يوم عزماً وإصراراً على قهر المستحيل، ونعاهد سموه بأننا سنكمل المسيرة وفق رؤيته الثاقبة، وتوجيهاته السديدة التي نهتدي بها في جميع مشروعاتنا ومبادراتنا نحو التميز، لتكون دولة الإمارات أرض الرخاء والازدهار». فيما قال مدير عام بلدية دبي داود الهاجري، إن «المبادئ الثمانية التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعكس اهتمام حكومتنا بوضع الأسس التي تضمن توجيه مسيرة النجاح والتميز إلى الطريق الصحيح، والفكر المنير الذي لطالما كان الأساس للوصول إلى الطموحات والأهداف والنجاحات التي تحققها مدينة دبي، حيث إن تلك المبادئ تُعد بمثابة توصيات ثمينة، من واجبنا جميعاً الالتزام بها، والتمسك بما جاء فيها».

وأضاف الهاجري: «نتعهد والعاملون في بلدية دبي بالالتزام التام بهذه المبادئ الحكيمة وجعلها منهجاً يقودنا دائماً إلى التميز والنجاح».

فيما قال المدير العام لهيئة الصحة بدبي، حميد محمد القطامي، إن المبادئ الثمانية تمثل الركائز الرئيسة لديمومة الحياة السعيدة والرفاهية والازدهار والعيش الرغد، كما تمثل في تفاصيلها القواعد الأساسية للدولة الحديثة والعصرية، التي تتسم بالاستدامة في جميع مسارات ومجالات التنمية، إضافة إلى ما تمثله المبادئ أيضاً من منظومة القيم والمفاهيم الإنسانية والنبيلة التي تتسم بها دولة الإمارات.

وذكر أن المبادئ الثمانية ستكون هي شعار كل مسؤول وموظف في الهيئة، وهي الأساس المعتمد للتطوير، وهي أسلوب العمل، والمؤشر الرئيس لتقييم الأداء والإنجاز، وما يتحقق من أهداف.

من جانبه، قال مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي، أحمد عبدالكريم جلفار، إن المبادئ الثمانية تشكل بذاتها منظومة عمل متكاملة من القيم الأساسية والقواعد الراسخة التي شكلت الخلطة السحرية لنجاح تجربة دبي، ووصولها إلى العالمية، وهي منظومة لم تنظر إلى الجوانب الاقتصادية وتطوير العمل الحكومي والبنية التحتية فقط، بل اتخذت مقاربة شاملة لمفهوم التنمية المتكاملة.

فيما قال المدير التنفيذي لـ«إسعاف دبي» خليفة الدراي: «من يطالع المبادئ يجدها قد اشتملت على كل عوامل القوة والتقدم، وطرق العيش الكريم، والخير الوفير، فمن الاتحاد، وهو حياتنا ومستقبلنا، إلى العدل والمساواة، وهما أساس الملك، والاقتصاد القوي والتنمية وتنويع مصادر الدخل، وتفرّد مجتمعنا، والحفاظ على هويتنا، والاهتمام بالمبدعين والموهوبين، إنها مبادئ عظيمة ولاشك، وتطبيقها سيزيدنا قوة ومنعة، وسيمنحنا اقتصاداً جباراً، ومستقبلاً واعداً، وخيراً عميماً، بمشيئة الله، إننا نعلن يا صاحب السمو، التزامنا الكامل هذه المبادئ العظيمة، ونتعهد بتطبيقها والعمل عليها، وبكل ما فيها، في جميع الأحوال».

وقال المدير العام لمعهد دبي القضائي، جمال السميطي: «ثمانية مبادئ ملأتها فخراً وعزّاً. ارتأينا نتائجها على أرض الواقع عملاً وإنجازات سجلها التاريخ باسم دولة السعادة والتسامح، وخلاصة تجارب أفرزت أعظم النتائج لخير وسعادة البشرية عامة، وشعب دولتنا الحبيبة خاصة. حفظك الله يا بلادي الغالية، بحكام العدول، وشعبك المعطاء، ولتبقي أبد الدهر أرض الأمان والسلام».

فيما قال الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، علي المطوّع: «نعاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في المؤسسة، على استلهام المبادئ الثمانية الملهمة للحكم والحكومة في دبي، التي أعلنها سموه، جاعلين من مضمونها المحكم الذي يختصر تجربة 50 عاماً من الإنجاز قضاها سموه في خدمة الوطن، منهجاً لعمل مؤسستنا، ومرجعاً لخطط عملها وسياساتها واستراتيجياتها، ومعايير الحوكمة التي تعتمدها، والمبادرات التي تطلقها، والبرامج التي تنفذها، والدور الذي تلعبه في ترسيخ الموقع الحضاري لدبي في إسعاد الإنسان وبناء الأوطان».

وقال المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي، حميد سلطان المطيوعي، إن وثيقة المبادئ الثمانية للحكم والحكومة في دبي، تمثل منهاجاً متكاملاً ورائداً لكل صاحب مسؤولية، بما يضمن استمرار الرخاء والازدهار لشعبنا ودولتنا الحبيبة، حيث رسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من خلالها، مسارات النمو والتقدم في إمارة دبي، مشدداً على سيادة القانون وتحسين الاقتصاد وتنويعه، والدور المهم للقطاع الحكومي والخاص وشبه الحكومي كمحركات للنمو.

كما تعهدت مؤسسة دبي للإعلام بالالتزام بالمبادىء والأولويات والتوجيهات التي صاغها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مؤكدة الاستجابة إلى دعوة سموه لتطبيقها، وداعية الله أن يحفظ دولة الإمارات وقيادتها وشعبها. وقال الأمين العام لـ«اللجنة العليا للتشريعات»، أحمد بن مسحار: «يرسم لنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر إصداره وثيقة المبادئ الثمانية التي تقوم عليها دبي، خريطة الطريق، لضمان رفاه شعبنا، وبناء مستقبل مشرق لدولة الإمارات، ونؤكد التزامنا هذه المبادئ الثمانية التي حدّدها سموه، والتي نصّ المبدأ الثاني منها على أن (لا أحد فوق القانون)، ومن هنا فإننا باقون على العهد في تطوير تشريعات تواكب العصر، وتحاكي المستقبل، وتدعم مبدأ سيادة القانون، بما يصب في خدمة التطلعات الطموحة في الوصول إلى المركز الأول عالمياً».

وأكد رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للإمارات للمزادات، عبدالله مطر المناعي، أن المبادئ الثمانية لدبي التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هي مبادئ مهمة لصناعة المستقبل للشعب الإماراتي، لأنها ترتكز على العدل والمساواة والمجتمع والاقتصاد، بالإضافة إلى ارتباطها الأساسي بالاتحاد، الذي نعتبره اللبنة الرئيسة في النمو والازدهار الذي وصلنا إليه في الدولة.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول، هشام عبدالله القاسم: «يقدم لنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلاصة تجربة طويلة زادته حنكة وتمرساً في شؤون الحكم على مدى 50 عاماً، منذ أول منصب له في خدمة الوطن».

شاهد أيضاً

25 حريقاً في دبي خلال رمضان والعيد

25 حريقاً في دبي خلال رمضان والعيد

أطفأت «الدفاع المدني» في دبي 25 حريقاً خلال شهر رمضان وعطلة عيد الفطر، بواقع 17 …