الرئيسية - محليات - مصدر تطلق الحافلة المستدامة الكهربائية كلياً

مصدر تطلق الحافلة المستدامة الكهربائية كلياً

أعلنت اليوم شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، عن تسيير أول حافلة ركاب مستدامة تعمل بالكهرباء بالكامل على مستوى المنطقة، وذلك بالتعاون مع دائرة النقل بأبوظبي، وشركة “حافلات للصناعة” ومقرها أبوظبي، وشركة “سيمنز الشرق الأوسط”.

ويشمل مسار “الحافلة المستدامة”، ست نقاط توقف، ويصل المسار بين مركز “مارينا مول” ومحطة الحافلات الرئيسية في أبوظبي ومدينة مصدر، المجمع الحضري المستدام الرائد في أبوظبي.

وسيتم إدراج الحافلة ضمن أسطول الحافلات التابع لدائرة النقل بأبوظبي، وستكون التعرفة مجانية حتى شهر مارس 2019.

وتم تصميم “الحافلة المستدامة” بحيث تكون قادرة على تحمل مستويات الحرارة والرطوبة العالية، والتي تمثل تحديات رئيسية أمام أداء وكفاءة عمل المركبات الكهربائية. وتعاون في تطوير الحافلة كل من شركة “مصدر” وشركة “حافلات للصناعة” في أبوظبي، وسيمنز الشرق الأوسط، حيث تتضمن الحافلة 30 مقعداً، وهي قادرة على قطع مسافة 150 كلم في كل عملية شحن، كما تم تزويدها بألواح شمسية لتزويد الأنظمة المساعدة ضمن الحافلة بالكهرباء.

وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في “مصدر”: “لعبت مدينة مصدر منذ تدشينها في عام 2008 دوراً رئيسياً في احتضان وتطوير الابتكارات والتقنيات المستدامة في مجال النقل حيث تضم شبكة النقل ضمنها “نظام النقل الشخصي السريع” و”مركبة نافيا أوتونوم ذاتية القيادة”. ونحن الآن في صدد تقديم حلول التنقل المستدامة خارج مدينة مصدر بما يعود بالنفع على شرائح أوسع من المجتمع”.

وشدّد باصليب على أن المساهمة بدور فاعل في دعم جهود الإمارات لتحقيق أهدافها في مجال الاستدامة، ومن ضمنها تطوير حلول تنقل مراعية للبيئة، يمثل جزءاً أساسياً من استراتيجية عمل شركة “مصدر”، كما يعد التنقل المستدام أحد المحاور الرئيسية ضمن أجندة أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019 الذي سيوفر فرصاً لتحقيق المزيد من التقارب بين قطاعات المعرفة والتكنولوجيا للتوصل إلى أنظمة نقل صديقة للبيئة وأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة.

شاهد أيضاً

هيئة الاتصالات: إساءة استخدام «VPN» تعرض للمساءلة القانونية

هيئة الاتصالات: إساءة استخدام «VPN» تعرض للمساءلة القانونية

قالت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة إن إساءة استخدام تقنية الشبكة الظاهرية الخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *