الرئيسية - محليات - مواطنة تنجو من لدغة أفعى سامة في الفجيرة

مواطنة تنجو من لدغة أفعى سامة في الفجيرة

مواطنة تنجو من لدغة أفعى سامة في الفجيرة

نجت المواطنة “ام خلفان” في العقد الرابع من عمرها من لدغة أفعى سامة تعرضت لها أثناء تواجدها في أحد وديان موطنها بمنطقة دفتا بالفجيرة.

وأشارت المواطنة  إلى ان لطف القدر بها وتعافيها من آثار اللدغة التي ادخلتها العناية المركزة بمستشفى الفجيرة لمدة تقارب الاسبوعين. حيث نجت بفضل الله ثم بالإسعافات الأولية التي اجرتها لنفسها في موقع الحادثة.

وتروي “ام خلفان” تفاصيل الحادثة التي تعرضت لها من أحد أخطر الأفاعي المحلية المعروف باسم “سويده النواح” أو “حية الجرس” ، أثناء رحلة برية قامت بها مع شقيقتها إلى أحد أودية المنطقة لجمع نبات الحماض منذ الشهر، حيث فوجئت بمهاجمة الأفعى لها بخروجها من أسفل أحد صخور الوادي وإصابتها بخدشين في اسفل القدم، الخدش الاول بطول 3 انش، والخدش الثاني بطول 2 انش. كما لم تنسحب الافعى من الموقع حسب ما هو متعارف عليه بعد الهجوم، بل حاولت الهجوم مرة أخرى لجرأتها وقوتها.

الا انها تداركت الموقف بجلادة حيث ابتعدت قليلاً من الموقع وقامت بربط ساقها من أعلى الإصابة بشدة لمنع انتقال السم للقلب عبر الشرايين، وطلبت من شقيقتها التي ترافقها استخدام السكين في فتح الجرح قليلاً لتفريق الدم المتخثر، وكانت قد نجحت بقوة يقينها بالله وعدم خوفها من الواقعة بإخراج اكبر كمية ممكنة من الدم المتخثر .

وكان الجرح حتى ذاك الحين خاملاً وغير منتفخ، بسبب تفريغ الدم المتخثر. وفي ذات الوقت خاطبت شقيقتي عمال المزرعة ليتتبعوا أثر الافعى وقتلها، حيث اتضح أنها افعى كبيرة السن وتحمل 6 حلقات رنانة في اسفل ذيلها.

شاهد أيضاً

الإمارات الأولى عالمياً في مؤشرات الأمن

الإمارات الأولى عالمياً في مؤشرات الأمن

أظهرت مؤشرات الأجندة الوطنية، التي أعلنت عنها وزارة الداخلية أمس، تصدّر دولة الإمارات عالمياً في …