الرئيسية - أخبار منوعة - مواطن ينشئ أول مزرعة مائية للنخيل

مواطن ينشئ أول مزرعة مائية للنخيل

مواطن ينشئ أول مزرعة مائية للنخيل

أنشأ المزارع صالح محمد يعروف المنصوري، من محضر الهويرة في مدينة ليوا بالمنطقة الغربية، مزرعة نخيل مائية، تضم 24 نخلة، تعد الأولى من نوعها في المنطقة، وكان قد زرع نحو 200 شجرة فاكهة، من 45 صنفاً (بواقع أربع إلى خمس أشجار من كل صنف)، وبلغ عدد الأصناف التي جنى ثمارها هذا العام 35 صنفاً، أبرزها النخيل والعنب واليوسفي والبابايا، والأناناس، والليمون، واللوز، والكرز، والجوافة.

وتفصيلاً، أكد المنصوري أن فكرة إنشاء مزرعة نخيل تعمل بنظام الزراعة المائية، راودته منذ فترة طويلة، لكنه لم يتمكن من خوض التجربة إلا بعدما استوفى العناصر الكفيلة بنجاحها، لافتاً إلى أنه بذل مجهوداً كبيراً في معرفة أسرار هذا النوع من التقنيات الزراعية، وخاض دورات علمية وعملية عدة في مناطق رائدة في هذا المجال.

وشرح أن فكرة الزراعة المائية بدأت تتبلور لديه منذ عام 1999، حين التقى خبيراً عالمياً من سنغافورة في مجال زراعة الخضراوات مائياً، خلال وجوده في مدينة أبوظبي، لافتاً إلى أنه أخذ يبحث في إمكانية تطبيق الأفكار التي تعلمها منه على أرض الواقع، لكن الكلفة المالية الكلية للمشروع كانت مرتفعة بالنسبة إلى شاب يتحسس خطواته الأولى على طريق الزراعة، وفق تعبيره، إذ قدرت كلفة إقامة المشروع على مساحته 10 آلاف متر مربع، بنحو مليونين و700 ألف درهم، الأمر الذي دعاه إلى التريث، وتأجيل الفكرة إلى حين توفير رأسمال المشروع، أو إيجاد ممول يدعمه.

وتابع المنصوري أنه بدأ العمل، من ذلك الوقت، على تطوير ذاته في مجال الزراعة المائية، فبحث واستكشف واطلع على تجارب محلية مختلفة، ثم توجه إلى سنغافورة، التي تمثل أحد البلدان الرائدة في مجال الزراعة المائية على مستوى العالم، بهدف تعميق خبرته، والاستفادة من التجارب التي حققت نجاحاً هناك.

وأكد أنه خاض عدداً كبيراً من الدورات العملية والعلمية فيها، حتى أصبح متمكناً بما فيه الكفاية للانطلاق في إقامة مشروعه الخاص، وإدارته بكفاءة واقتدار.

وقال المنصوري إنه أخذ يستجمع قواه، بعد عودته من سنغافورة، للبدء في تأسيس المشروع، وذلك خلال العام 2010. وفي ذلك الوقت، أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة (وزارة الزراعة والثروة السمكية سابقاً)، استقدام نظام الزراعة المائية، وبيعه للمزارعين بدعم يبلغ 50%، الأمر الذي أسهم في تسريع إطلاق المشروع، فبدأ ــ كمرحلة أولى ــ في زراعة الخضراوات، التي بدأ إنتاجها في مطلع العام 2011.

 

وأكد المنصوري أن مشروعه يمتاز بإنتاج يحقق جدوى اقتصادية ممتازة، ويحافظ على المكونات البيئية، من خلال استهلاك كميات من المياه أقل من تلك التي تحتاج إليها الزراعة التقليدية، إضافة إلى استغلال مساحات زراعية أقل. وهو لا يلجأ إلى المبيدات الحشرية والأسمدة الكيماوية في مشروعه، كون الزراعة فيه تتم في بيئة آمنة وتحت المراقبة.

شاهد أيضاً

الإمارات تهبّ لإغاثة كيرالا

الإمارات تهبّ لإغاثة كيرالا

هبّت دولة الإمارات، أمس، لإغاثة المتضررين من الفيضانات في كيرالا الهندية، بما يعكس روح الصداقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *